السبت، 26 نوفمبر، 2016

محرز وسليماني ينقذان ليستر سيتي أمام ميدلسبره

سجل إسلام سليماني، هدفًا من ركلة جزاء، في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليمنح ليستر سيتي، التعادل (2ـ2) مع ميدلسبره، الذي حقق التعادل الرابع على التوالي، في الجولة الـ13 من البريمييرليج، اليوم السبت.

جاء هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع، بعدما تعرض ويس مورجان، لتدخل من جانب مارتن دي رون، داخل منطقة الجزاء.

وكانت هذه ركلة الجزاء الثانية التي يحصل عليها ليستر في المباراة بعدما أحرز رياض محرز، الهدف الأول لحامل اللقب من ركلة جزاء في الشوط الأول، بعدما لمس كالوم تشامبرز الكرة بيده تحت ضغط من مورجان.

كان الفارو نيجريدو، تقدم أولا لميدلسبره في الدقيقة (13) بتسديدة رائعة بقدمه اليسرى، قبل أن يحرز نفس اللاعب الهدف الثاني بلمسة جميلة، مستغلاً تمريرة عرضية من ادم فورشو في الدقيقة (71).

لكن فريق المدرب كلاوديو رانييري، الذي ضمن التأهل لدور 16 بدوري أبطال أوروبا، عادل النتيجة ليتجنب الخسارة الثالثة على التوالي له في الدوري.

تشيلسي يستعيد الصدارة بتجاوز عقبة توتنهام

من المباراة
احتفظ نادي تشيلسي بالصدارة، وألحق بضيفه توتنهام الهزيمة الأولى له هذا الموسم، بعدما تغلب عليه 2-1، اليوم السبت، على ملعب ستامفورد بريدج، ضمن الجولة الـ 13 للدوري الإنجليزي.

وأحرز بيدرو رودريجيز، وموسيس، هدفي تشيلسي، بعدما تقدم توتنهام أولا عبر كريستيان إريكسن.

وعادت الصدارة لتشيلسي برصيد 31 نقطة، متقدما بفارق نقطة واحدة عن ليفربول ومانشستر سيتي.



بدأ توتنهام المباراة بقوة، وأحرز هدفا في الدقيقة 5، بعد متابعة لهاري كاين من كرة مرتدة إثر ركلة حرة نفذها كريستيان إريكسن، لكن الحكم ألغاه بداعي تسلل كاين.

وأثمر ضغط توتنهام، عن هدف مبكر في الدقيقة 11، بعدما أفسح لاعبو تشيلسي المجال أمام الدنماركي إريكسن للتسديد بقدمه اليسرى لتتهادى داخل الشباك في الزاوية القريبة.

ولم يمنح لاعبو توتنهام، أي فرصة لخط وسط تشيلسي للسيطرة على المجريات، ورغم تحسن أداء البلوز، إلا أن لاعبي الأبيض شكلوا خطورة كلما امتلكوا الكرة.

في الدقيقة 35، تقدم كايل ووكر من الناحية اليمنى وراوغ ماركوس ألونسو قبل أن يطلق كرة أبعدها حارس تشيلسي تيبو كورتوا ببراعة، ثم سيطر الحارس البلجيكي على كرة رأسية من إريك داير.



تمكن تشيلسي من إحراز هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، بعدما مرر ماتيتش الكرة إلى بيدرو الذي استدار حول نفسه، قبل أن يطلق بقدمه اليمنى، كرة نحو الزاوية البعيدة استقرت في المرمى.

انطلق الشوط الثاني بقوة من قبل تشيلسي الباحث عن هدف التقدم، وبعد محاولة بعيدة المدى من نجولو كانتي سيطر عليها الحارس هوجو لوريس، سجل تشيلسي الهدف الثاني في الدقيقة 51 عندما قدم دييجو كوستا فاصلا فنيا في الجهة اليسرى، قبل أن يمرر كرة تمر أمام الجميع وتصل لموسيس الذي سدد مباشرة لتصطدم الكرة بقدم فيرتونن وتستقر في المرمى.

توجب على توتنهام إعادة ترتيب أوراقه لإنقاذ نفسه من شبح الخسارة الأولى، ولجأ إلى الضغط بقوة، ومن هجمة منظمة، مر هاري كاين من الجهة اليمنى وطالت أمامه الكرة قبل أن يلحق بها ويمررها إلى إريكسن الذي سدد من اللمسة الأولى في أحضان كورتوا في الدقيقة 64.



واصل توتنهام الضغط دون أن يتمكن من خلخلة دفاع تشيلسي المتماسك، الذي قطع الكرات بأنواعها من أمام مرماه، وأراد الفريق المضيف تجديد نشاطه في المقدمة، وأشرك البرازيلي ويليان بدلا من هازارد، ثم أجرى تبديلا ثانيا بإشراك الصربي إيفانوفيتش مكان موسيس.

ولم يتحسن أداء توتنهام رغم دخول جورج كيفن كودو، مكان البعيد عن مستواه ديلي ألي.

وكاد تشيلسي أن يقتل المباراة في الدقيقة قبل الأخيرة، عندما انطلق كوستا من الناحية اليسرى ومرر كرة سهلة إلى ويليان الذي سدد عاليا فوق المرمى. 

موناكو يتقاسم الصدارة مع نيس برباعية أمام مارسيليا

حقق موناكو فوزا عريضا برباعية نظيفة على ضيفه مارسيليا اليوم السبت في الجولة الرابعة عشر لدوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم.

وافتتح جابرييل بوتشيليا التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 23 وأضاف فالير جيرمان هدفين آخرين لموناكو قبل نهاية الشوط الأول في الدقيقتين 29 و39، واختتم جويدو كاريدو رباعية أصحاب الأرض في الدقيقة الأخيرة للمباراة.

ورفع فريق الإمارة بهذا الفوز رصيده إلى 32 نقطة في الصدارة بفارق الأهداف أمام نيس الذي يستضيف باستيا في نفس الجولة غدا الأحد، بينما توقف رصيد مارسيليا عند 17 نقطة في المركز الحادي عشر.

بنزيمة يتعرض لصافرات الاستهجان من جماهير ريال مدريد

أطلقت جماهير نادي ريال مدريد الإسباني، صافرات الاستهجان على مهاجم الفريق الملكي كريم بنزيمة، بعد إهداره لفرصة محققة في الدقائق الأخيرة من مباراة سبورتنج خيخون التي انتهت بفوز المرينجي بنتيجة 2-1.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن الجماهير المدريدية صبت جام غضيها على بنزيمة بعد الكرة التي أضاعها أمام المرمى.

ولم يقم زيدان باستبدال كريم بنزيمة خلال على الرغم من الأداء الهزيل الذي ظهر به الفرنسي خلال المباراة أمام سبورتنج خيخون.

يذكر أن الفرنسي سجل هدف الفوز في المباراة الاخيرة للفريق الملكي أمام سبورتنج لشبونة البرتغالي بهدف في الدقائق الأخيرة.

جوارديولا: لم أتأقلم مع الدوري الإنجليزي بعد

اعترف الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لنادي مانشستر سيتي أنه لم يتأقلم بشكل كافٍ حتى الآن مع مباريات الدوري الإنجليزي، بعد فوز فريقه بصعوبة على بيرنلي مساء اليوم السبت.

وأشاد جوارديولا بهداف فريقه سرجيو أجويرو الذي سجل هدفين في مرمى بيرنلي وقاد السيتزينز لتحقيق انتصار جديد في البرمييرليج.

وقال جوارديولا في تصريحات بعد المباراة: "يجب علي أن أتعلم السيطرة على الكرات الثانية، في إسبانيا وألمانيا يحدث هذا الشيء ولكن ليس بهذا الكم من الكثافة، كان الفوز مهما جدًا لنا اليوم لا نزال نتعلم كيفية اللعب في إنجلترا".

وعن سرجيو أجويرو قال: "منذ البداية كان جاهزًا، بطبيعة الحال لديه قدرة هائلة على تسجيل الأهداف المذهلة ولكننا بحاجة إليه في الصندوق بشكل أكبر".

ريال مدريد يفلت بصعوبة من فخ سبورتينج خيخون

من المباراة
حقق ريال مدريد، فوزًا صعبًا وثمينًا، على ضيفه سبورتينج خيخون (2ـ1) في المباراة، التي جمعت بينهما، مساء اليوم السبت، على ملعب "سانتياجو برنابيو" في الجولة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني.

تقدم الفريق الملكي بثنائية، سجلها نجمه الأول كريستيانو رونالدو، في الدقيقتين (5، و18)، بينما سجل كارلوس كارمونا هدف الضيوف الوحيد في الدقيقة (35).

وعبر "الميرينجي"، اختباره الأخير بالدوري، قبل الكلاسيكو، بصعوبة، ليرفع رصيده إلى 33 نقطة، بينما تجمد رصيد خيخون، عند 9 نقاط في المركز 18.

حافظ زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، على خطته (4-3-3)، حيث دفع بكيلور نافاس، في حراسة المرمى، وشارك قلبي الدفاع سيرجيو راموس، وبيبي لأول مرة منذ غياب، مع وجود دانيلو، وناتشو فرنانديز على الأطراف، بينما منح الفرصة لخاميس رودريجيز للمشاركة في خط الوسط، بجوار مودريتش، وكوفاسيتش، خلف ثلاثي الهجوم رونالدو، بنزيمة، ولوكاس فاسكيز.



أما أبيلاردو فرنانديز، مدرب سبورتينج خيخون، فقد لجأ لخطة (4-2-3-1)، وأحرج بطل أوروبا كثيرًا منذ الدقيقة الأولى للقاء، حيث كان الجناح الأيمن كارلوس كارمونا أخطر اللاعبين، وكاد أن يهز شباك الميرينجي بهدف مبكر، بعد مرور 3 دقائق إلا أن كرته مرت بجوار القائم الأيمن.

انتبه الفريق الملكي للخطر مبكرًا، وأجهز على ثورة منافسه، بركلة جزاء حصل عليها لوكاس فاسكيز، نتيجة عرقلته، وترجمها كريستيانو رونالدو بنجاح في الشباك.

وبعدها أضاع النجم البرتغالي، فرصة خطيرة بضربة رأس فوق العارضة، قبل أن يعوضها من كرة عرضية لناتشو فرنانديز، انقض عليها رونالدو، برأسية قوية في الزاوية اليسرى للحارس دييجو ماريانو.

شعر لاعبو ريال مدريد، أن الفوز مضمونًا، وتراجع مستواهم كثيرًا، كما تأثروا بالأمطار التي هطلت بغزارة، ووسط غفلة دفاعية، لعب لوبيز كرة عرضية من الجبهة اليسرى، خطفها كارلوس كارمونا بكعب قدمه اليمنى في الشباك، محرزًا هدف تضييق الفارق.



الشوط الثاني كان أكثر إثارة، بدأه ريال مدريد بتفوق هجومي ملحوظ، إلا أن كريم بنزيمة، أضاع فرصة سهلة للغاية لقتل المباراة، حيث وضع الكرة برأسه سهلة في يد الحارس.

وبدأ بعدها، زيدان، تنشيط الصفوف وإراحة لاعبيه، حيث أشرك ماركو أسينسيو، ومارسيلو، مكان خاميس رودريجيز، وسيرجيو راموس، ثم أشرك إيسكو، مكان ماتيو كوفاسيتش.

اندفع فريق خيخون بكل خطوطه، طمعًا في إحراز هدف التعادل، والخروج بنقطة من معقل الملكي.

وشكلت الكرات العرضية، من الجانبين، خطورة كبيرة على دفاع الريال، وحصل على 6 ركلات ركنية، إلا أن منافسه أضاع فرصة ثمينة للغاية، حيث سدد هدافع دوجي كوب، ركلة جزاء بقوة فوق العارضة، بالدقيقة 78.

حاول ريال مدريد، امتصاص حماس منافسه في الدقائق الأخيرة، بإحكام السيطرة على وسط الملعب، والاستحواذ على الكرة بشكل محكم، حتى خرج بفوز ثمين، قبل اللقاء المرتقب، أمام برشلونة.

إنتر ميلان يستهدف نجمي ريال مدريد وباريس سان جيرمان

إنتر ميلان
ذكرت تقارير صحفية إيطالية، أن إنتر ميلان الإيطالي، يستعد لإنفاق الكثير من الأموال، على صفقة مزدوجة من العيار الثقيل، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وقالت صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية، إن إنتر ميلان، يُحضِّر 128 مليون جنيه إسترليني، للتعاقد مع خاميس رودريجيز من ريال مدريد، وماركو فيراتي من باريس سان جيرمان.

كانت تقارير صحفية، أشارت إلى أن خاميس رودريجيز، ينوي الرحيل عن ريال مدريد، الصيف المقبل، بعدما أصبح خارج حسابات المدرب زين الدين زيدان.

وقالت الصحيفة، إن ماركو فيراتي، لاعب وسط باريس سان جيرمان، سيكون مطلبًا أساسيًا للنيراتزوري، الصيف المقبل.

هل يستطيع لايبزيج "فريق العصابات" تكرار معجزة ليستر سيتي؟

لايبزيج
على خطى ليستر سيتي، يسير نادي ريد بول لايبزيج، هذا الموسم، في الدوري الألماني، فمثلما تألق ليستر الموسم الماضي، في "البريميرليج"، وقهر العمالقة ليتربع على عرش الكرة الإنجليزية، يتألق الوافد الجديد على البونديسليجا، لايبزيغ، ويواصل تصدره للترتيب متقدمًا على أندية عريقة، مثل بايرن ميونيخ، وبوروسيا دورتموند، وشالكه.

وأضاف أمس الجمعة، في افتتاح الأسبوع الـ 12 من الدوري الألماني، لايبزيج فوزًا جديدًا لرصيده، معززًا صدارته للبوندسليجا وبامتياز، حيث خلا رصيده من الهزيمة حتى الآن بعد تحقيقه 8 انتصارات و3 تعادلات، وهو رقم قياسي لم يسجله أي فريق، في موسمه الأول بالبوندسليجا.

وقال رالف هازنهوتل، مدرب الفريق: "في كل مرة نحقق فيها الفوز تنفتح شهيتنا أكثر على تحقيق المزيد".

والتقط هذه الإشارة، أولي هونيس، الذي أعيد انتخابه رئيسا لبايرن ميونيخ، وقال: "إلى جانب دورتموند، لدينا عدو ثانٍ علينا مهاجمته"، قبل أن يعود هونيس ويبدل كلمة "عدو" بمنافس ويؤكد على المعنى الرياضي للكلمة وليس الشخصي.

وبغض النظر عن الكلمات، فإن المعنى واضح، وهو أن بايرن ميونيخ، سيكون هذا الموسم، أمام خصم جديد لم يكن يعتقد في البداية أنه سيكون حجر عثرة أمامه في مغامرة البحث عن لقبه الخامس على التوالي.

لوتر ماتيوس يرشح لايبزيج لدوري أبطال أوروبا



وبخلاف البعض الذي لا يتوقع أن يحافظ لايبزيج، على إيقاعه الحالي مع استمرار المباريات؛ بسبب قلة خبرته في البوندسليجا، يرشح الدولي الألماني السابق وعميد اللاعبين الألمان، لوتر ماتيوس، لايبزيج للمنافسة على اللقب، والتأهل لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وكتب ماتيوس، في عموده الأسبوعي: "ريد بول فريق يضم عناصر شابة، ولا ينافس على أكثر من بطولة، كما أنه لا يضم الكثير من اللاعبين الذين يضطرون لترك أنديتهم للمشاركة مع منتخبات بلادهم. لذلك، أرشح الفريق للمحافظة على مستواه الحالي حتى نهاية الموسم والمنافسة على اللقب".

وليس هذا فحسب، ما يبرر النتائج الرائعة التي يحققها لايبزيج هذا الموسم، في نظر ماتيوس، وإنما أيضًا طريقة لعب الفريق التي تعتمد على الضغط على الخصم، وسرعة تطبيق المرتدات الهجومية، وهو أسلوب شبهه ماتيوس بكرة "العصابات".

وأضاف: "ريد بول لايبزيج يلعب بأسلوب الهجوم المباغت، الذي يمكن وصفه بكرة قدم عصابات".

وأثبتت كتيبة رالف هازنهوتل، أنه بالإمكان تحقيق نتائج جيدة دون الحاجة لاتباع أسلوب الاستحواذ على الكرة.

فبدل المبالغة في التمريرات يفضل لايبزيج، الضغط على الخصم، وشن مرتدات سريعة ومركزة. وهو ما أكده ماتيوس: "الاستحواذ على الكرة ليس مهمًا بالنسبة للفريق بخلاف مثلاً بايرن ميونيخ في عهد بيب جوارديولا".

دعم المواهب الشابة



ولايمكن فصل ما يحققه لايبزيج هذا الموسم عن العمل الكبير الذي يقوم به مديره الرياضي رالف رانجنيك.

المدرب السابق لفريق هوفنهايم، معروف بحنكته وقدرته على استقطاب المواهب الشابة، وبناء فريق قوي دون الحاجة إلى جلب لاعبين كبار بمبالغ خيالية.

ولعل ما قدمه رانجنيك عندما كان مدربًا لفريق هوفنهايم، خير دليل على ذلك، حيث استطاع أن يصنع لهوفنهايم وهو فريق ينتمي لبلدة صغيرة، اسما بين أندية البوندسليجا بعد أن قاده للفوز بلقب الخريف في نفس الموسم الذي صعد فيه للدرجة الأولى في الدوري الألماني.

وأكد رانجنيك على سياسته في دعم المواهب الشابة بقوله: "لن يتم تحت إدارتي دفع مبالغ مالية كبيرة لجلب لاعب يبلغ من العمر 30 عامًا مثلما تفعل بعض الأندية".

ويضيف المدير الرياضي لفريق لايبزيج: "أرغب في فريق متعطش للعب. وأرغب في أن يتطور اللاعبون معنا وأن يرتقي مستواهم للأفضل".

ويبدو أن إستراتيجية رانجنيك تعطي أكلها حاليًا في فريق لايبزيج، فالبرغم من عدم توفر الفريق على نجوم كبيرة أمثال ريبيري، وروبن، أو أوباميانيج، وبالرغم من أن الحد الأقصى للراتب السنوي للاعبين لا يتعدى ثلاثة ملايين يورو، إلا أن النتائج إلى حد الآن تظهر أن لايبزيج هو الأفضل بين أندية البوندسليجا هذا الموسم.

ركلة الجزاء المهدرة والضغط العصبي يمنحان اللقب لتشونبوك

من اللقاء
تُوج فريق تشونبوك الكوري الجنوبي بلقب دوري أبطال آسيا على حساب العين الإماراتي بعد انتهاء لقاء الإياب على ملعب هزاع بن زايد بالتعادل الإيجابي بنتيجة 1-1، بعدما فاز الفريق الكوري ذهاباً بهدفين مقابل هدف واحد.

العين سيطر على مجريات اللعب وأهدر لاعبوه العديد من الفرص خاصة في الشوط الأول وكانت ركلة الجزاء التي أهدرها دوجلاس مهاجم العين مع نهاية الشوط الأول نقطة تحول واضحة في اللقاء لصالح الفريق الضيف.

المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش المدير الفني للعين اعتمد على طريقة جوارديولا الشهيرة 4-1-4-1 وسعى للسيطرة على مجريات اللعب منذ البداية وعدم منح خصمه أي فرصة للسيطرة على مجريات اللعب وإرباك حساباته.

أما المدرب تشوي كانج هي المدير الفني لفريق تشونبوك الكوري اختار طريقة 4-2-3-1 وتعامل بحرص دفاعي واضح معتمداً على الهجمات المرتدة في ظل الأداء الهجومي المتوقع من قبل الفريق الإماراتي.

حسابات المدرب الكوري خلال الشوط الأول كانت ناجحة، فسجل فريقه هدفاً مهماً من مرتدة عكس سير المباراة وساعده في نجاح السيناريو ركلة الجزاء التي أهدرها اللاعب دوجلاس لينتهي الشوط بأفضلية على الصعيدين الحسابي والنفسي لصالح الضيوف.

فرض تشونبوك رقابة واضحة على النجم الإماراتي عمر عبد الرحمن ولم يتركوا له أي مساحة للتحرك ولكن ذلك جاء في صالح زملائه الآخرين الذين وجودا حرية أكبر للتحرك وخاصة اللاعب اسبريليا الذي قدم مباراة مميزة وخاصة في الشوط الأول.

الضغط العصبي الواضح على لاعبي العين وعدم قدرتهم على تحمله ظهر بوضوح في التسرع أمام المرمى وضياع العديد من الفرص بالرغم من سيطرتهم على المباراة في معظم أوقاتها مما ساعد كثيراً لاعبي الفريق الكوري أثناء لعبهم بالطريقة الدفاعية الواضحة منذ انطلاق اللقاء.

تعمد إهدار الوقت من قبل لاعبي الفريق الكوري ساهم بوضوح في زيادة توتر لاعبي العين وتسبب خوف لاعبي العين من إهدار الفرص مع مرور الوقت في تأخر لعب الكرة لمحاولة ضمان لعبها بصورة أكثر دقة لتصبح مهمة مدافعي تشونبوك أكثر سهولة في قتل الهجمات قبل أن تصل إلى مراحل الخطورة.

بذل لاعبو العين مجهوداً كبيراً في الشوط الأول ومع مرور الوقت في الشوط الثاني وعملية التوتر العصبي الناتجة عن تضييع الوقت الواضحة من قبل لاعبي الفريق الكوري ساهم في تقليل نشاط لاعبي العين في الشوط الثاني.

وأصبح لاعبو العين وكأنهم يجرون حملاً ثقيلاً يمنعهم من الحركة فلم ينجح الفريق الإماراتي في ضغط خصمهم خلال النصف ساعة الأخيرة من اللقاء على عكس المعتاد في مثل هذه المباريات التي يبحث فيها فريقاً عن هدف يعيد إليه أمله في تحقيق اللقب القاري.

يُحسب للمدرب تشوي كانجي هي الإعداد النفسي المميز للاعبيه الذين حافظوا على تركيزهم طوال اللقاء فلم يخطيء اللاعبون في التمركز الدفاعي مهما مر الوقت ونجحوا في امتصاص حماس الجمهور العيناوي الكبير الذي ملأ ملعب هزاع بن زايد ونجحوا في تسجيل هدفاً تقدموا به ساهم في تتويجهم باللقب في النهاية.

آينتراخت يُسقط بوروسيا دورتموند في البوندسليجا

جانب من اللقاء
ألحق آينتراخت فرانكفورت، بضيفه بوروسيا دورتموند، الخسارة (2ـ1) في المباراة، التي جرت بينهما، مساء السبت، في المرحلة الثانية عشرة، من الدوري الألماني "بوندسليجا".

تقدم ىينتراخت فرانكفورت، بهدف سجله سزابلوكس هوسزتي، في الدقيقة (46)، وتعادل دورتموند بيير ايمريك أوباميانج في الدقيقة (78)، قبل أن يضيف هاريس سيفيروفيتش، الهدف الثاني لفرانكفورت بعدها بدقيقة.

ورفع فرانكفورت، رصيده إلى 24 نقطة، وقفز للمركز الثالث، وتوقف رصيد بوروسيا دورتموند عند 21 نقطة، وتراجع للمركز السادس.

ولم يخسر دورتموند، في آخر خمس خاضها، قبل هذا اللقاء، حيث تعادل في ثلاث مباريات، ثم فاز في مباراتين، كان آخرها أمام بايرن ميونيخ (1ـ0).

وترجع آخر هزيمة، تلقاها دورتموند للأول من أكتوبر/تشرين أول، عندما خسر أمام باير ليفركوزن (0ـ2) في الجولة السادسة.

يذكر أن هذا الفوز، هو الثالث على التوالي لفرانكفورت، والسابع له هذا الموسم، مقابل التعادل في ثلاث مباريات والخسارة في مباراتين، فيما تعد هذه الخسارة هي الثالثة لدورتموند هذا الموسم.

فرانكو.. الجنرال الذي أشعل الحرب بين برشلونة وريال مدريد

مباراة سابقة بين الفريقين
يحفل تاريخ "كلاسيكو الأرض" بين ريال مدريد وبرشلونة، قطبي إسبانيا، بكثير من صفحات الصراع، الذي تحول إلى عداء في كثير من الأوقات، لكن كيف بدأ هذا العداء؟ ومن هو صاحب شرارة هذه الحرب؟

ولا يمكن إغفال أن حدة العداء بين برشلونة وريال مدريد خفت بعض الشيء في الأعوام الأخيرة، واقتصرت المنافسة القوية على الإطار الرياضي فقط، بعدما خطف صراع "ليونيل ميسي - كريستيانو رونالدو" الأضواء بنسبة كبيرة، كما جمعت علاقة طيبة نجوم الفريقين داخل صفوف المنتخب الإسباني، في عهد المدرب السابق فيسنتي ديل بوسكي، وتستمر حتى الآن في عهد جولين لوبيتيجي.

وبالبحث عن أسباب العداء العداء التاريخي بين النادي الملكي ونظيره الكتالوني، أقرت معظم التقارير والتحقيقات، أن الأمر بدأ سياسيًا، ولأسباب بعيدة عن كرة القدم والرياضة.

ويعود الخلاف الأول إلى عام 1936، حينما وصل الجنرال فرانسيسكو فرانكو إلى حكم إسبانيا، وبدأ في اتخاذ بعض الإجراءات الصارمة ضد إقليم كتالونيا التابع له فريق برشلونة.

من هو فرانكو؟



فرانسيسكو فرانكو هو قائد عسكري، تولى حكم إسبانيا منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1936 حتى وفاته في عام 1975، واتسمت فترته بقبضة حديدية أحكم بها سيطرته على مقاليد الحكم في جميع أقاليم إسبانيا، وخاصة إقليم كتالونيا.

وكان الصراع في إسبانيا قبل وصول فرانكو للحكم، يدور بين جبهتين إحداهما يمثلها التيار المحسوب على العاصمة مدريد، وكان فرانكو هو قائد هذا التيار، والأخرى يمثلها التيار الكتالوني.

لذلك، حينما تمكن فرانكو من هزيمة التيار الآخر وتولى الحكم، قام بعدة إجراءات صارمة ضد الإقليم الكتالوني، أشعلت الصراع التاريخي بين برشلونة وريال مدريد، حيث بدأت تلك الإجراءات بإعدام جوسيب سونال، رئيس نادي برشلونة في ذلك الوقت، لأسباب سياسية ودون محاكمة.

ثم تعاقبت الإجراءات العقابية لفرانكو على نادي برشلونة بمنع جماهيره من حمل الأعلام الكتالونية في المباريات، كما منع استخدام لغة الإقليم "اللغة الكتالونية" في سجلات النادي وتعاملاته الرسمية، وقام بتعيين أحد المقربين منه لرئاسة النادي، وهو إنريكي بينيرو.

أزمة صفقة دي ستيفانو



يعتبر أسطورة ريال مدريد، الأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو، محطة أخرى من محطات الصراع والعداء بين برشلونة والنادي الملكي، وبدأت أزمة دي ستيفانو، كما أكدت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، في تحقيق موسع أجرته لإقرار مدى تورط فرانكو في إنهاء صفقة دي ستيفانو لمصلحة ريال مدريد، حينما سافر في عام 1952 إلى مدريد، مع فريقه الكولومبي ميلوناريوس، لخوض بطولة ودية.

وأبهر دي ستيفانو الجميع خلال البطولة بتألقه ومعدله التهديفي الرائع، حيث كان يحرز هدفًا أو هدفين تقريبًا في كل مباراة، وأشعل تألق النجم الأرجنتيني صراعًا جديدًا بين ريال مدريد وبرشلونة للظفر بخدماته.

وتفوق برشلونة، في ذلك الوقت، على ريال مدريد، ووصل إلى مرحلة متقدمة من المفاوضات مع النادي الكولومبي لضم دي ستيفانو، وبالفعل انتقل النجم الأرجنتيني وعائلته إلى مدينة برشلونة، ولعب مباراة ودية قبل بداية الموسم مع النادي الكتالوني في صيف 1953.

وجاءت الصدمة الكبرى لبرشلونة برفض الاتحاد الإسباني لكرة القدم تسجيل دي ستيفانو في صفوفه، بسبب إقراره بعدم صحة توقيع النادي الكتالوني مع اللاعب، لرفض ناديه الكولومبي ميلوناريوس إتمام الصفقة، إلا أن برشلونة تقدم بطعن على القرار يفيد بأنه أكمل الصفقة بموافقة نادي ريفر بليت الأرجنتيني الذي يملك حقوق بيع دي ستيفانو.

وفي ذلك الوقت، كان سنتياجو بيرنابيو رئيس ريال مدريد، قد استغل الموقف، وتوصل لاتفاق مع النادي الكولومبي لشراء دي ستيفانو، ليحكم بعدها الاتحاد الإسباني بأحقية ريال مدريد في اللاعب.

وبالفعل انتقل دي ستيفانو إلى نادي العاصمة، وظهر مع الفريق لأول مرة في 23 سبتمبر/ أيلول 1953 في مباراة ودية أمام نانسي الفرنسي، وبعدها بشهر خاض الكلاسيكو الأول ضد برشلونة، وفاز فيه ريال مدريد (5-0) وأحرز دي ستيفانو 4 أهداف "سوبر هاتريك".

واتهم النادي الكتالوني بعدها، فرانكو بالتدخل في إجبار الاتحاد على إقرار انتقال دي ستيفانو إلى ريال مدريد، وكتبت صحيفة النادي "مؤامرة اتحادية غريبة بدعم فرانكو"، إلا أن أنصار الجانب الملكي نفوا ذلك، وقالوا إن النادي استغل ارتباك برشلونة القانوني، ونجح في الظفر بالصفقة.

برشلونة يُراقب 4 مواهب من أياكس

أياكس
ذكرت تقارير صحفية إسبانية، اليوم السبت، أن فريق برشلونة الإسباني، أرسل كشافيه، الخميس الماضي، لمراقبة 4 لاعبين من نادي أياكس، في المباراة التي جمعت الفريق الهولندي بفريق باناثينايكوس اليوناني في الدوري الأوروبي.

وقالت صحيفة "موندو ديبورتيفو"، إن برشلونة راقب دوني فان بيك، وفاكلاف سيرني وعبد الحق نوري، ودي لايت.

دي لايت والذي يبلغ من العمر 17 عامًا فقط، ويلعب في خط الدفاع، وبدأ في الظهور مع الفريق الأول لأياكس مؤخرًا وشارك في مباراة واحدة بالدوري الهولندي ومباراتين في المسابقة الأوروبية.

أما عبد الحق نوري والذي يبلغ من العمر 19 عامًا، لاعب الوسط الأيسر، شارك في 3 بطولات مختلفة مع أياكس هذا الموسم، ويملك سرعة جيدة وأسلوب مراوغة مميز.

الموهبة الثالثة هو فان بيك (19 عاما) ويلعب في خط الوسط، وينال ثقة مدربه، وشارك في معظم مباريات الفريق خاصة في الدوري الأوروبي.

وأخيرًا التشيكي فاكلاف سيرني والذي سجل مع أياكس 12 هدفًا، ويبلغ عمره 19 عامًا، ويملك سرعة عالية ولديه نظرة ثاقبة على مرمى الخصوم.

beIN Sports 1 live stream

تابعنا على الفيس بوك لتتمكن من مشاهدة جميع المباريات على اليوتيوب
https://www.facebook.com/Livesports2020
رابط صفحتنا الاحتياطية تحسبا لغلق الصفحة
عشان منضيعش منكم
www.facebook.com/live3030  



اضغط على علامة X الحمراء لازالة الاعلانات

 


قرعة متوازنة للبرتغال بكأس القارات.. وبطل أفريقيا مع ألمانيا

Widestream - EMBED PLAYER

برشلونة يفقد توران أمام ريال سوسييداد



إنريكي يرد على ميسي ومورينيو وجوارديولا

Widestream - EMBED PLAYER
Consider turn your adblock off
The producer does not allow adblock, please remove it and refresh this page.
05:1000:0000:00
LIVE
WIDESTREAM00:00