الأربعاء، 11 يناير، 2017

برشلونة يعبر عقبة أتلتيك بيلباو بثلاثية MSN

رد فريق برشلونة اعتباره من ضيفه أتلتيك بيلباو، وهزمه بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأربعاء في إياب دور ال16 لكأس ملك إسبانيا.

أحرز أهداف برشلونة، لويس سواريز ونيمار جونيور وليونيل ميسي في الدقائق 35 و48 و78، وضيق إنريك سابوريت الفارق في الدقيقة 51، ليثأر الفريق الكتالوني من خسارته ذهابًا بنتيجة 1-2، ويتأهل لدور الثمانية من البطولة.

خاض برشلونة اللقاء بتعديلين على تشكيلته الأساسية، هما حارس المرمى الهولندي ياسبر سيليسن، ورافينيا ألكانتارا في مركز الجناح الأيمن، إلا أن الفريق الكتالوني وجد صعوبة كبيرة للغاية في اختراق منافسه.

نجح إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق أتلتيك بيلباو في إبطال مفعول الثلاثي الناري ميسي ولويس سواريز ونيمار، بفضل مصيدة التسلل التي وقع فيها نجوم برشلونة أكثر من 5 مرات في الشوط الأول.


بينما كان التهديد الوحيد للمرمى، من تسديدتين لميسي من ركلة حرة فوق المقص الأيمن، وهدف ملغي سجله سواريز، بداعي وجود نيمار في وضع تسلل، وكان جوردي ألبا أنشط لاعبي برشلونة بانطلاقاته الخطيرة في الجبهة اليسرى، بينما اختفى إنييستا ورافينيا.

إلا أن خطة فالفيردي، تأثرت كثيرًا بإصابة لاعب الوسط تشابير إتشيتي الذي غادر الملعب مصابًا بعد حصوله على إنذار نتيجة تدخل عنيف ضد نيمار، ليشارك جوركا إيليستوندو، وبعدها بخمس دقائق، كسر لويس سواريز الدفاع الباسكي بهدف أول سجله بتسديدة مباشرة بعد عرضية من نيمار.

وعلى المستوى الهجومي، لم يكن لأسلحة بيلباو إنريك سابوريت، خافيير إيرازو، إيناكي ويليامز ورأس الحربة سابين ميرينو أية خطورة على مرمى سيليسن.

الشوط الثاني بدأ بإثارة كبيرة، نيمار اخترق من الجبهة اليسرى، وحصل على ركلة جزاء، سجلها بنفسه بنجاح ليكسر صيامه عن التهديف لمدة 1000 دقيقة، إلا أن فرحة النجم البرازيلي لم تدم طويلا، حيث عقد بيلباو المهمة بعد 4 دقائق، وضيق الفارق بهدف سجله سابوريت بضربة رأس.

ضغط الفريق الكتالوني بقوة سعيًا لحسم التأهل، حيث أخرج لابورتي كرة لميسي من على خط المرمى، وتصدى جوركا إيرازيوس حارس بيلباو لمحاولتين من نيمار وجوردي ألبا.

تأثر لاعبو بيلباو بالضغط الهجومي، وحصل الثنائي إيلستوندو وإيتشباريا على إنذارين بسبب اللجوء للخشونة لإيقاف خطورة نجوم برشلونة، وأسفر التفوق الكتالوني عن تسجيل ميسي هدف ثالث من ركلة حرة سددها ببراعة لتسكن الشباك بعد الاصطدام بالقائم الأيسر.

بعد الهدف، غامر فالفيردي بتبديل هجومي بإشراك ماركيل سوسايتا مكان سابوريت، للعب كرأس حربة بجوار أرتيز أدوريز الذي شارك مع بداية الشوط الثاني، ورد إنريكي بتنشيط خط الوسط بإشراك راكيتيتش مكان رافينيا.

ووسط تفكك فريق بيلباو، تلاعب نيمار بدفاع النادي الباسكي، وسدد كرة ماكرة ارتطمت بالقائم الأيمن، بعدها غادر النجم البرازيلي الملعب، ليشارك مكانه لاعب الوسط الشاب دينيس سواريز، ثم خرج إنييستا، ليشارك مكانه أردا توران.

إلا أنه في الدقيقة 89، أضاع لويس سواريز فرصة خطيرة، بعدما استغل خطأ إيرازيوس في الخروج للإمساك بالكرة، ليتجاوزه، ولكنه فشل في اللحاق بها، ثم أهدر دينيس سواريز هدفًا مؤكدًا بتسديدة فوق العارضة في الوقت الضائع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق